حياة المرأة بعد الولادة، بعد عملية الولادة تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الفسيولوجية ويتغير شكل جسمها وتتعرض للإرهاق وآلام الظهر بسبب الوزن الذي كانت تحمله وكذلك الدواء الذي تناولته يمكن أن يؤثر عليها، حيث أن المرأة تعاني من الخمول والكسل ونقص الفيتامينات التي تؤدي إلى تساقط الشعر وعدم قدرته على الوقوف لفترة طويلة وأيضاً كل هذا يؤثر على صحة الجلد أيضاً.

ما هي المشاكل التي تواجهها المرأة بعد الولادة

بعد عملية الولادة، وهي خروج الجنين القابل للحياة خارج رحم الأم، ستواجه حياة الأم بعد الولادة العديد من المشاكل التي يمكن أن تعاني منها المرأة بعد الولادة، ومنها:

  • يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة من المشاكل الخطيرة وأول ما يصيب النساء بعد الولادة هو الاكتئاب، حيث يصيب 10-15 امرأة من كل 100 امرأة، أعراض الاكتئاب الجديدة
  • فقدان الشهية
  • الغضب والغضب الشديد
  • حزن شديد وبكاء على أكثر الأسباب تافهة
  • النفور من العلاقات الجنسية
  • اضطرابات النوم
  • فقدان الشهية
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات.

بالطبع بعد الولادة يفرز الجسم هرمون الحليب ليُفرز الحليب للطفل بكثرة ولإشباع الطفل، ولكن هذا الهرمون يعمل على تقليل الرغبة الجنسية، بالإضافة إلى زيادة الوزن وانتفاخ الثديين، لذلك يجب على الرجل قبول وضع زوجته لمساعدتها في التغلب على هذه المشاكل، بعد الولادة، ستلاحظ الأم أيضًا أن بقع الكلف التي ظهرت على جسدها أثناء الحمل لم تختف، بعد الولادة تهتم الأم بطفلها وهي في غاية السعادة، لكن اهتمام بعض النساء يصل إلى حد الهوس والمرض، لأن هذا يرهقها جسديًا ونفسيًا.

حياه المرأة بعد الولادة كيف تكون؟

بعد الولادة يجب على المرأة أن تعود إلى حياتها الطبيعية وأنشطتها المعتادة كما كانت من قبل وأن تعود إلى عائلتها التي تنتظر عودتها إلى الحياة والعيش بشغف معهم، من بين الأنشطة التي يجب على المرأة القيام بها بعد الولادة للعودة إلى الحياة الطبيعية:

  • التمرين، كما لو كانت الولادة طبيعية، يمكنك ممارسة الرياضة بعد الولادة بعدة أيام.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية المفيدة والأملاح المعدنية التي تفيد الأم والجنين وصحتهما، حيث يجب أن تحتوي على الفاكهة والحبوب والبقوليات والابتعاد عن الكحول وتناول الكثير من الماء.
  • ممارسة الحياة الجنسية بشكل طبيعي، ولكن يجب على المرأة الانتظار حتى يتوقف نزيف ما بعد الولادة، حيث يحتاج إلى ثلاثة أسابيع للتوقف ويجب أن يكون الطرفان مستعدين نفسياً وجسدياً.

تعرف على فوائد الرضاعة على الأم والطفل؟

يجب على المرأة أن ترضع طفلها طبيعياً وبحتاً لمدة لا تقل عن ستة أشهر، وبعد ذلك يجب عليها إرضاعه لمدة ستة أشهر أخرى، ولكن مع إدخال مواد غذائية وعناصر مساعدة أخرى، وتستطيع المرأة إذا لم تستطع إرضاعه، أطفالها بشكل طبيعي أو إذا كانت لا تريد ذلك لأسباب لديها، فعليها استخدام حليب قناص والاهتمام بنظافته وتعقيمه للحفاظ على صحة طفلها، كما يجب على المرأة أثناء فترة الرضاعة أن تزيد السعرات الحرارية والأطعمة الصحية التي تتناولها، بما في ذلك الفيتامينات والأملاح، وشرب الماء.