التركيز في الدراسة وعدم تشتيت الانتباه ليس بالأمر الصعب، وقلة التركيز هي نوع من أنواع الإلهاء الذهني، وهي من أكثر المشاكل شيوعاً التي تواجه طلاب المدارس والجامعات، وذلك نتيجة عدة أسباب منها: قلة القراءة، اضطرابات النوم وسوء التغذية أو الخوف والاكتئاب الشديد، وأكثر من ذلك بكثير، وكل هذا يؤدي إلى انخفاض معدل التحصيل الدراسي، وعدم القدرة على استيعاب بعض المعلومات الأكاديمية، أو تذكر بعض المعلومات السابقة، وتطور هذه الحالة يؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر، وبالتالي فقدان القدرة على التواصل مع الآخرين، وفي هذا المقال سنتعرف على طرق حل هذه المشكلات والتركيز في الدراسة وعدم تشتيت الانتباه.

أسباب عدم التركيز في الدراسة

هناك أسباب عديدة لقلة التركيز في الدراسة، ومن الأسباب التي تبرر المعاناة من قلة التركيز، وأن تحديد العامل المسبب لهذه المشكلة هو جزء مهم من الحل وسوف تشرح الغيوم القادمة، هذه الأسباب:

  • الضغوطات: يؤدي التعرض المستمر للإجهاد إلى ارتفاع ضغط الدم وضعف جهاز المناعة
  • كما قد يسبب الاكتئاب والضغط النفسي مما يؤدي إلى صعوبة التفكير والتركيز.
  • قلة النوم: ينصح بالنوم 8-9 ساعات يومياً بشكل جيد، إذا كان النوم لبضع ساعات أو النوم بطريقة غير صحية يمكن أن يؤثر على آلية عمل الدماغ، وسيكون هناك نقص في التركيز و صعوبة في التفكير.
  • التغيرات الهرمونية: تزداد مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون أثناء الحمل، وقد يؤثر ذلك على الذاكرة ويسبب ضعفًا إدراكيًا قصير المدى، كما أن انخفاض مستوى هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث يمكن أن يسبب النسيان وصعوبة التركيز.

ما هي الأسباب التي تجعل الطفل لا يركز في المدرسة

  • النظام الغذائي: يلعب النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص دورًا مهمًا في المعاناة من نقص التركيز، فمثلاً أن فيتامين ب 12 يدعم الأداء السليم للدماغ، ونقصه يسبب نقصًا في التركيز، ومن الممكن أيضًا أن نقص التركيز يحدث بعد تناول بعض الأطعمة التي تسبب حدوث الحساسية لدى بعض الأشخاص، مثل الفول السوداني، وفي هذه الحالة ينصح هذه الفئة من الناس بتجنب المواد المسببة للحساسية لديهم.
  • الأدوية: قد يكون قلة التركيز أحد الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام بعض الأدوية، وفي حالة ظهور إحدى هذه الأعراض يجب على المريض إبلاغ الطبيب فورًا لاتخاذ الإجراء المناسب، حيث يمكن تقليل جرعة الدواء، الدواء أو استبداله ووصف دواء آخر، وتجدر الإشارة إلى أنه قد يحدث نقص في التركيز بعد تناول العلاج الكيميائي كأثر جانبي.
  • بعض الحالات الطبية: بعض الحالات الطبية المتعلقة بالالتهابات، والتغيرات في مستويات السكر في الدم قد تسبب نقص التركيز، ويمكن أن تقلل التركيز والانتباه في حالات فقر الدم أو الصداع النصفي، وفي حالة الإصابة بمتلازمة التعب المزمن وهو شعور من التعب العام لفترة طويلة، حوالي ستة أشهر.

تعرف على علاج نقص التركيز في الدراسة

هناك الكثير من الطرق والأساليب البسيطة التي تساعد على زيادة التركيز وزيادة كمية المعلومات المحفوظة في الذاكرة، وإليك الطرق التالية:

  1. نظم الوقت بتقسيمه بين وقت الفراغ ووقت الدراسة الشاق.
  2. اعتمد على المدونات لتجنب نسيان بعض المعلومات المهمة.
  3. النوم لساعات كافية والتخلص من التعب والضغط.
  4. الابتعاد عن الضوضاء وكل الأماكن المزعجة خلال فترة الدراسة والجلوس في مكان هادئ.
  5. شرب كوب من عشبة إكليل الجبل مرتين كل يوم، حيث يساهم في تقوية الذاكرة.
  6. خذ بعض أنواع الأدوية.
  7. استبعاد مادة الدراسة لتسهيل دراستها وتثبيتها في الدماغ عند الحفظ.
  8. تجنب الانشغال بأمور غير مهمة، مثل مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدم الإضاءة التي ترضي العين.
  9. اشرب كمية كافية من الماء، واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا غنيًا بجميع العناصر الغذائية المهمة للجسم.

زيادة التركيز والفهم في الدراسة

هناك العديد من الأشياء التي تساعدك على زيادة التركيز والفهم، وهي ما يلي:

  • الابتعاد عن المنشطات.
  • حافظ على ترتيب المكان حول مكتب الدراسة.
  • القيام ببعض التمارين الذهنية التي تزيد من القدرة على التركيز مثل حل الكلمات المتقاطعة وبعض الألغاز.
  • ممارسة الرياضة بانتظام، وخاصة التأمل.
  • ادرس في وقت يزداد فيه الإنتاج، مثل فترة الصباح الباكر.
  • تجنب تأجيل الدراسة لوقت آخر لأن ذلك سيزيد من الكسل.
  • إتباع نظام غذائي صحي غني بجميع العناصر الغذائية الهامة للجسم، من خلال الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات والمكسرات واللحوم.

ما هي طرق زيادة التركيز في دراسة الأطفال

حيث يعاني الكثير من الآباء من مشكلة عدم تركيز الأطفال أثناء الدراسة، وهذا يعود لأسباب عديدة أهمها طبيعة الطفل وميله للعب أكثر من المذاكرة، فإليك بعض النصائح والأطعمة المهمة التي تساعد زيادة التركيز عند الأطفال:

  • يجب الاهتمام بجدول الطفل، مع روتين يومي محدد
  • تنظيم وقت الطفل، وهذا يساعد الطفل على زيادة التركيز.
  • يجب أن يكون هناك وقت محدد للدراسة، ووقت محدد للنوم، والذي بدوره يلعب دورًا كبيرًا في زيادة تركيز الطفل.
  • يجب على الأم أن تجعل وقت الطفل أثناء الدراسة ممتعًا.
  • إذا كان الطفل يشعر بالملل، فسيشتت انتباهه وغير قادر على التركيز.
  • استبدال الألعاب الإلكترونية بألعاب تزيد التركيز مثل المكعبات والألغاز.