كيفية كتابة التخصصات في السيرة الذاتية وأهم عناصرها في سياق البحث عن وظيفة، مما يتطلب من الباحث تقديم استمارة تتضمن الخبرات العلمية التي يمتلكها، والتي تؤهله لدخول سوق العمل، وتعتبر السيرة الذاتية من ضمن أهم الوسائل التي يقدم بها الخريج نفسه بعد التخرج من درجة جامعية، وأصبح متاحًا على نطاق واسع للكثيرين عبر الإنترنت، وفي أي مكان عمل يعتمد بشكل أساسي على السيرة الذاتية، وفي ظل الألم الذي يشعر به كثير من الأشخاص الذين يكتبون موافقات في هذه السيرة الذاتية سنزودك في هذه المقالة بكافة التفاصيل التي تتعلق بكيفية كتابة التخصصات في السيرة الذاتية.

كيف تكتب سيرة ذاتية

يتم تعريف السيرة الذاتية على أنها وثيقة تحتوي على ملخص أو قائمة بتلك الوظائف المتعلقة بكل من الخبرة والتدريب، بالإضافة إلى المهارات التي يمتلكها صاحبها. السيرة الذاتية مصحوبة بمقابلة أو متبوعة بأكثر من مقابلة في حال وجود فرصة أو فرصة أو بحث عن عمل.

ما المقصود بالسيرة الذاتية؟

لكي تكشف للشركة أو مكان العمل الذي تشير إليه عندما ترى إعلانًا عن وظيفة، أن لديك خبرة كافية لقبولك في العمل، فأنت بحاجة إلى إعداد ملف مكتوب بالترتيب المناسب، يُظهر مهنتك. خبرة، تحتاج إلى إعداد ملف مكتوب بالترتيب المناسب، بين خبرتك المهنية ومهنتك الأكاديمية والأكاديمية. السيرة الذاتية عبارة عن كتاب مُعد سواء ورقيًا أو إلكترونيًا يحتوي على جميع المهارات والامتيازات والشهادات التي حصل عليها المتقدم للعمل ضمن تنسيق تخصصه المهني بشكل يجذب المديرين لقبوله في العمل.

ماذا يجب أن أكتب في سيرتي الذاتية؟

يبحث الكثير من الأشخاص عن سيرة ذاتية يكتبون عما يكتبون في السيرة الذاتية. يجب على الشخص الذي يكتب السيرة الذاتية، من أجل التقدم للعمل بعد انتهاء مسيرته الجامعية، التركيز على صياغة جذابة لقوته لسيرته الذاتية بحيث تكون في أفضل توقعات المديرين وفيها نكتب الأتى:

  • اسم المتقدم.
  • أسرع طريقة للتواصل معه سواء عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني.
  • نشير إلى مكان الإقامة وتاريخ الميلاد.
  • الحالة الاجتماعية.
  • المهارات العلمية والعملية.
  • الدورات التدريبية والقدرات الحاسوبية.
  • بالإضافة إلى ذلك، يجب على المتقدم لوظيفة الانتباه إلى المسمى الوظيفي وتمييز مهاراته التي تتعلق بالمسمى الوظيفي بشكل بارز لجذب الانتباه إلى قدراته.

 كافة عناصر السيرة الذاتية

يجب الانتباه إلى عناصر السيرة الذاتية. عند جرد عناوين الوظائف، نحتاج إلى تصنيف عناصر معينة وحذف العناصر الأخرى. السيرة الذاتية المكتوبة مناسبة. يتكون كل كيان مكتوب من عدة عناصر تجتمع معًا لتوضيح الهيكل المقصود لهذا الملف، والذي تمت صياغته مع مراعاة جميع العناصر التي يتكون منها، وهي كالتالي:

  • المهارات والخبرة العملية.
  • مؤهلات.
  • المراجع.
  • بيانات شخصية.
  • الهوايات والرغبات.
  • الجوائز والدورات.
  • الخبرات العملية.

كيف تكتب مقدمة السيرة الذاتية

يُقصد بالمقدمة أن تكون بداية عامة وشاملة للسيرة الذاتية، وعند القيام بذلك يراعى تجنب المبالغة بالطريقة التي تجعل انتباه القارئ يصرف عن موضوع السيرة الذاتية، كما أنه ممكن. لتنسيق المقدمة بحيث تعطي للقارئ خلفية مناسبة عن سياق السيرة الذاتية الذي سيقرأه، ويبطئ للدخول في نص جسم الموضوع نفسه، ويتحقق ذلك من خلال إجابة الكاتب على بعض الأسئلة الفضولية التي يطرحها على نفسه، وإجاباتها تشكل ما يرغب في إيصاله للقارئ من خلال المقدمة.

تنظيم السيرة الذاتية

يتطلب إنشاء مقدمة جيدة أن يكون النص الذي يتكون منها منظمًا بشكل منطقي، وهذا يعني أن المعلومات تقدم للقارئ بطريقة توضح الأسباب التي دفعت الكاتب إلى الاهتمام بهذه الدراسة أو الموضوع. جمل أو نظريات أو نماذج مجمعة.

نصائح أخرى لكتابة السيرة الذاتية

هناك العديد من النصائح الأخرى التي يمكن اتباعها عند كتابة السيرة الذاتية، لذلك يجب مراعاة هذه النصائح، على النحو التالي:

  • يجب أن يُظهر كاتب السيرة الذاتية مدى اليقين من المعلومات التي يقدمها في السيرة الذاتية، وأن يتجنب التصريحات التي قد يكون القارئ مترددًا أو غير متأكد منها.
  • تجنب الكشف المباشر عما سيتم تقديمه في السيرة الذاتية، ولكن اترك هذه المهمة إلى فقرة البداية أو التمهيد، واجعل القارئ يدرك الهدف من السيرة الذاتية.
  • تجنب استخدام القواميس في التعريفات في السيرة الذاتية، فهي تعتبر عناصر مبتذلة للمقدمات.

ما هي أنواع السيرة الذاتية

حاليا لا يمكن التقديم على وظيفة الا بعد تقديم ما هو معروف عن السيرة الذاتية وهي وثيقة تتضمن المعلومات العامة للشخص أضافه الى المعلومات والمهارات التي يمتلكها والشهادات التي يحملها. الأنواع الرئيسية هي كما يلي:

  • السيرة الزمنية: وفيها تُدرج الخبرات العلمية بناءً على التسلسل الزمني الخاص بها، بدءًا من الوظيفة أو الوظيفة الأخيرة وصولاً إلى الأولى، مع ذكر تواريخها بشكل مفصل وصحيح، وهذا يساعد في إظهار مدى التطور في الحصول على المناصب المختلفة. أو حتى في امتلاك مهارات أكثر حداثة وتطوراً، وهذا يتيح لأصحاب العمل الانتباه إلى الأشياء التي تم إنجازها وليس ما سيتم إنجازه في المستقبل، حيث يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا اليوم.
  • السيرة الذاتية الوظيفية: هنا يتم ترتيب المهارات التي يمتلكها الشخص بناءً على قدرته على الإنجاز بحيث يتم ترتيبها وفقًا لما هو مطلوب ومتوافقة مع متطلبات الوظيفة. كاتب ومنظم.