كيف تختار التخصص الجامعي المناسب؟ يعد اختيار تخصص جامعي قرارًا صعبًا للغاية بالنسبة لطلاب المدارس الثانوية، وحتى أن الكثير منا يلتحق بكلية معينة ثم يسأل أنفسنا بسرعة لماذا اخترت هذا التخصص المحدد؟ هل انضممت إليه بقناعة؟ وغيرها من الأسئلة التي سنحاول من خلال دليل مفصل مساعدتك في إيجاد الإجابة المثالية لها، ولا أحد ينكر أن عملية اختيار التخصص الجامعي المناسب يمكن أن تكون مرهقة ومخيفة في كثير من الأحيان، بالنظر إلى أن الكثيرين لا يصدقون الأمر، كخطوة مصيرية ستحدد مستقبلهم إلى الأبد، لا تقلق، فالتخصص الذي ستختاره لا يعني بالضرورة أنه سيقودك إلى وظيفة واحدة فقط مدى الحياة، لكنك مع ذلك ستقضي وقتًا طويلاً في دراسته، لذلك عليك أن تتعلم كيفية اختيار التخصص المناسب لك من قبل تلتزم به لعدة سنوات.

ما هو المقصود بالتخصص الجامعي

نعني بالتخصص الجامعي الجانب الأكاديمي الذي تختاره بيديك وبشكل تطوعي في الجامعة، والذي فيه، بالإضافة إلى متطلبات الجامعة بشكل عام، مجموعة من المواد المتخصصة في مجال معين مثل العلوم والمقارنة الأدب والعلوم السياسية أو غيرها.

كيفية اختيار التخصص الجامعي المناسب لك

مهمتك الأولى هي اكتشاف أهدافك ومعرفتها، هي الإجابة على أكبر سؤال في ذهنك، ما الذي أرغب في دراسته والتخصص فيه، تحتاج إلى الإجابة لأن هذا شيء، لا يفكر فيه الكثير من الطلاب، نعم الكلية مجرد الخطوة الأولى في مستقبلك، ولكن عند اختيار تخصصك، فأنت بحاجة إلى معرفة أهدافك المستقبلية، والتي قد تكون إحدى أهم الوسائل للوصول إليها هي حضورك في الكلية، وبعد الوصول إلى إجابة معينة، لديك خياران وأنت يجب أن تحدد أي واحد تريد؟

  • هل تريد الحصول على وظيفة معينة أم فقط لتحسين حياتك المستقبلية من خلال الحصول على وظيفة.
  • أم أن هدفك هو أكثر من مجرد الحصول على وظيفة وتريد تعلم العلوم والحصول على المزيد من المال من خلال المعرفة الإضافية والأشياء الجيدة التي قد تتراكمها لاحقًا.

بمجرد الإجابة على الأسئلة أعلاه، يمكنك اتخاذ خطوات حقيقية للانضمام إلى الكلية التي تريدها والانتقال إلى الخطوة التالية.

يجب أن تتحدث إلى الطلاب الأكبر سنًا

استشر الطلاب الأكبر منك أو أساتذة الجامعات، وتواصل مع الأشخاص الذين يدرسون هذا المجال، ويفضل أن يكون ذلك في إحدى الجامعات التي قد تنضم إليها لاحقًا، والبحث بشكل متكرر في أروقة الكتب المتعلقة بالمجال الذي ترغب في دراسته، وكذلك استخدام جميع محركات البحث والتسجيل والحضور لبعض الكوريين الذين قد يكونون مرتبطين أو قريبين من المجال، واجعل دائمًا مجال دراستك المستقبلي قرارك الشخصي، والذي لا يحق لأحد تغييره، ولا تترك مجالًا له أي عوامل تمنعك من تحقيق حلمك الأكاديمي.

تعرف على أهمية التخصص الجامعي؟

قد تعتقد أن التخصص الجامعي هو المفتاح الرئيسي لمستقبلك المهني، لكن العديد من الدراسات الحديثة واستطلاعات الرأي تشير إلى خلاف ذلك، قد تعطيك المعلومات التالية فكرة عن مدى أهمية التخصص الجامعي:

-وفقا لتقرير صادر عن منظمة GenFKD حول آراء الشباب بخصوص درجتهم الأكاديمية، تم العثور على ما يلي:

  • واحد من كل خمسة خريجين لا يزال عاطلاً عن العمل وقت الدراسة.
  • فقط 45٪ من فرص العمل المتاحة تتطلب شهادة جامعية.
  • أفاد 40٪ من الشباب الذين شملهم الاستطلاع أن تخصصاتهم لا علاقة لها بوظائفهم الحالية.

وفقًا لمسح صادر عن وزارة العمل الأمريكية، يغير 25 ٪ من الأشخاص مجالات عملهم كل ثلاث سنوات، حيث غالبًا ما تكون مجالات العمل هذه بعيدة كل البعد عن تخصصات جامعاتهم.

لكن بعد النظر إلى هذه الأرقام، قد تتساءل: لماذا أختار تخصصي الجامعي بشكل صحيح؟

الجواب بسيط، إن اختيار التخصص المناسب بناءً على العوامل التي سنناقشها لاحقًا سيساهم في العثور على وظيفة مناسبة قد تكون في الغالب في نفس مجال الدراسة مثلك، وحتى إذا لم يكن كذلك، فإن الاختيار الصحيح سيمكنك من الحصول على الوظيفة اللازمة المهارات التي ستساعدك في العثور على الوظيفة المناسبة والنجاح في حياتك المهنية، بغض النظر عن طبيعتها.

كيف أختار تخصصي في المدرسة الثانوية وقبل الجامعة؟

بعد تحديد العوامل التي ذكرناها سابقًا، يمكنك الآن تحديد العوامل التي تساعدك في اختيار تخصص جامعي أثناء وجودك في المدرسة الثانوية، وإليك بعض النصائح الأخيرة التي يمكنك اتباعها أثناء أو بعد المدرسة الثانوية، والتي ستساعدك في العثور على أنسب تخصص لك:

خلال المرحلة الثانوية:

  • تعرف على التخصصات المتاحة في وقت مبكر، حيث يمكنك تخصيص جزء من وقت فراغك خلال المدرسة الثانوية للنظر في التخصصات المختلفة المتاحة في العالم وتحديد ما يثير اهتمامك فيما بينها.
  • حدد ما إذا كان لديك هدف طويل الأجل، إذا كنت تعرف بالضبط الوظيفة التي تريد القيام بها بعد التخرج، فابدأ فورًا بتحديد التخصصات الجامعية التي تقودك إلى العمل في تلك الوظيفة واختر الأنسب لك.
  • اختر جامعتك بعناية، حتى إذا كنت لا تعرف التخصص الجامعي المناسب لك، فتأكد من التقديم، تتميز الجامعات بالمرونة فيما يتعلق بإجراءات تحويل التخصصات، حتى إذا كنت ترغب في تغيير تخصصك إن أمكن.

بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية:

  • تعرف على إجراءات جامعتك لفتح تخصصات جديدة والمواعيد النهائية للتقدم إلى هذه التخصصات أو التحويل إليها.
  • استكشف الأقسام المختلفة بالجامعة التي ترغب في الالتحاق بها والتخصصات المتوفرة فيها.
  • استشر مرشدًا أكاديميًا حول التخصص الأنسب لك، أو تحدث إلى الطلاب الحاليين في الجامعة في مختلف التخصصات للحصول على فكرة عنه.
  • ضع في اختياراتك التخصصات المزدوجة التي تسمح لك بدراسة المزيد من المجالات في نفس الوقت والتعرف على الجامعات التي تقدم مثل هذه البرامج.