ما حقيقة طعن وسيم يوسف؟ وسيم يوسف أحمد شحادة من مواليد 29 يونيو 1981، داعية إسلامي أردني إماراتي من مواليد إربد في الأردن، بدأ مسيرته الدعوية بالعمل في تفسير الأحلام، وكتب كتاباً عنها، وحصل على الجنسية الإماراتية عام 2014، وبعد ذلك بدأ في تقديم العديد من البرامج الإسلامية عبر القنوات الفضائية، بما في ذلك تلفزيون أبو ظبي، اشتهر بمهاجمة الإخوان المسلمين والسلفية بشكل عام.

السيرة الذاتية للداعية الإسلامي وسيم يوسف

وسيم يوسف داعية إماراتي مقيم في أبوظبي ويبلغ من العمر 40 عامًا حاليًا، وتعرض وسيم يوسف للكثير من الانتقادات بعد أن هنأ الإمارات وإسرائيل على موافقتهما، واعتدى على الفلسطينيين بقوله (إن اليهود أكثر شرفًا منهم) واعتذاره للإسرائيليين عن أي إهانة وجهها لهم.

كما أثارت الجدل خلال الحرب على غزة عام 2022، حيث قالت القدس العربي: “أثار الداعية الإماراتي وسيم يوسف موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، بعد دعمه لاستهداف إسرائيل للمدنيين في غزة، غزة، واتهام حماس بإطلاق صواريخ من منازل المواطنين ومنازلهم، وأنها حولت غزة إلى “مقبرة للأبرياء”، كما تصفه بعض المصادر بـ “شيخ التطبيع”، وتطلق عليه مصادر أخرى “خطيب المخابرات” ، ” نتيجة الجدل المثير في حرب غزة، وصفه رئيس اللجنة النيابية الفلسطينية، النائب محمد الزهراوي، بقوله: “أنت لست عربيًا ولا مسلمًا ولا أردنيًا ولا فلسطينيًا، لأن العربي المشرف هو المقاوم، المسلم العفيف لا يساوم، والأردني لم يكن سوى حرب عصابات ولا مساومة، عار عليك يا الأردن، عار عليك يا فلسطين، ولعنة الله عليك سقطت “. كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن “الداعية الإماراتي وسيم يوسف حصل على مبلغ نصف مليون دولار من (منصة إسرائيل باللغة العربية التي تنقل أخبار دولة الاحتلال باللغة العربية) للوقوف إلى جانب إسرائيل”.

هل تعرض وسيم يوسف للضرب والطعن؟

هل تعرض وسيم يوسف للضرب على يد شاب إماراتي؟ كشفت صحيفة المرصد حقيقة انتشار هذا الخبر على تويتر

وصدر فيديو عن ضرب وطعن وسيم يوسف تحت هاشتاغ للداعية الإسلامي وسيم يوسف وهو يتعرض للضرب المبرح على يد شاب إماراتي وتحرق سياراته، وتداولت المنشورات بين النشطاء والمغردين.

جدير بالذكر أن جميع الأخبار والصور والهاشتاغات التي غطتها الصحافة عن ضرب وطعن وسيم يوسف لا أساس لها من الصحة، بحسب ما نشره المرصد.

انتشرت صور للخطيب وسيم يوسف وسيارته المحترقة، وضُرب واحترقت سيارته، والجدير بالذكر أن هذه الصور ملفقة ولا أساس لها من الصحة، كما صعد الهاشتاغ وسيم يوسف إلى قائمة الكلمات الأكثر بحثًا وتداولًا في السعودية خلال الساعات الماضية، بحثًا عن مقطع فيديو يظهر وسيم يوسف يتعرض للضرب وحرق سيارته.

وسيم يوسف يتعرض للإعتداء

تأكد أن أنباء الاعتداء على وسيم يوسف وطعنه وحرق سيارته، كانت غير صحيحة، بعد أن نفت العديد من وكالات الأنباء المعروفة شائعات تضارب الأخبار، ومنها المرصد الذي نفى هذه الأنباء جملة وتفصيلا.